الإقتصادي

إغراءات بالضرائب لإيداع الأموال بـ”الصيرفة الإسلامية”

الغد الجزائري – أعفت مسودّة قانون المالية 2022 الأموال المودعة في إطار حسابات استثمار المنجزة إطار الصيرفة الإسلامية من الضريبة على الدخل الإجمالي من خلال تعديل مادتين تخص المداخيل الجبائية.

وتضمن المشروع المقرر عرضه لاحقا على البرلمان للمناقشة على مواد من قانون الضرائب المباشر والرسوم المماثلة، بحيث تعفى من الضريبة على الدخل الإجمالي أرباح الودائع في حسابات الإست-+ثمار، المنجزة في إطار الصيرفة الإسلامية.

وجاءت هذه التعديلات في إطار تشجيع العمليات البنكية، وفي إطار الصيرفة الإسلامية، وبهدف إدماج مدخرات العائلات في المنظومة البنكية ومحاربة الإدخار غير المنتج، حيث يقترح قانون المالية لسنة 2022 إعفاء الأرباح الناتجة عن إيداع حساب استثمار (الصيرفة الإسلامية)، من الضريبة على الدخل الإجمالي، ويعد الإيداع توظيفا على المدى الطويل، متروكا تحت تصرف البنك، من أجل استثماره وتحقيق أرباح.

كما أعفت الحكومة الإستثمارات والمشاريع المنجزة في إطار أنظمة دعم التشغيل، على غرار الوكالة الوطنية لدعم وتطور المقاولاتية أو الصندوق الوطني للتأمين على البطالة والوكالة الوطنية لدعم القرض المصغر، من الدخل على الضريبة لمدة (3) سنوات ابتداء من تاريخ الشروع في الإستغلال.

في المقابل اقترح مشروع قانون المالية 2022، إلغاءَ الإعفاء من الرسم على القيمة المضافة عن عمليات بيع السكر الخام، والسكر الأبيض، وإخضاعها للمعدّل المخفّض للضريبة وهو 09 بالمئة.

المقترح يهدف لتحقيق الصحة العمومية من خلال الحدّ من انتشار الأمراض الناتجة عن استهلاك مادّة السكّر، وهو ما “يشكّل عبئا ثقيلا على خزينة الدولة”.

والرسم على القيمة المضافة، هو عبارة عن نوع من الضرائب يتحمّلها المستهلك النهائي للبضائع والخدمات الخاضعة للضريبة، بحيث يلعب المنتج أو البائع دور الوسيط بين “المستهلكين” الذين يدفعون الضريبة مباشرة من خلال أسعار السلع والخدمات التي يتحصّلون عليها، وبين “إدارة الضرائب” التي تقتطع الرسم على القيمة المضافة من مداخيل المنتجين والبائعين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى