الحدث

الجزائر تعلق على تكريم فرنسا للحركى

الغد الجزائري – في أول تعليق رسمي على تكريم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للحركى، اعتبرت الجزائر أن القضية شأن فرنسي خاص، لا يعني الجزائر.

وقال وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة معلقا على طلب الرئيس الفرنسي الصفح من الحركى باسم فرنسا إن ذلك شأن فرنسي لا يعني الجزائر، وأن ثورة التحرير فصلت في موضوعهم.

وقال ربيقة في تصريح على هامش الاحتفال بذكرى معركة الجرف المصادف لـ 22 سبتمبر 1955، إن الجزائريين ليسوا في حاجة لمن من يلقنهم الدروس، والثورة فصلت في من كان حركي ومن كان مجاهد ومن استشهد في الثورة التحريرية”..

وأوضح الوزير، أن الفصل في هوية “الحركى” تم إبان الثورة التحريرية، مشيرا إلى أن الرجوع إلى الوراء غير ممكن. مبرزا أن المهمة الرئيسية للجزائر الآن تتمثل في تحصين الجيل الصاعد من المعلومات التي تنشر هنا وهناك، من خلال كل ما يمجد الثورة التحريرية والمجاهدين.

وفي رده على سؤال حول تأثير اعتراف فرنسا بالحركى على تسوية الملفات العالقة مع فرنسا، أكد الوزير، أنه لا يمكن الحديث عن أية مصالحة على حساب الذاكرة الوطنية الجماعية للجزائريين، ولا يمكن التسامح مع كل المسائل المرتبطة بالثورة التحريرية، مؤكدا أن علاقة الجزائر مع الطرف الآخر تبنى على مبدأ احترام التاريخ والهوية والذاكرة الوطنية.

في سياق آخر، قال ربقية، إن دراسة الملفات المتعلقة بالذاكرة الوطنية لا تزال متواصلة بما في ذلك ملف استرجاع جماجم الشهداء والأرشيف الوطني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى