الحدثقضايا أمنية

الحرائق..المخزن والصهاينة وأذنابهما..مجلة الجيش تضع النقاط على الحروف

الغد الجزائري – أكدت مجلة الجيش أن الجزائر مصممة أكثر من أي وقت مضى على التمسك بمقتضيات السيادة والوحدة الوطنية وهي عازمة على التصدي بكل قوة لكل المحاولات العدائية التي تستهدف الدولة.

وأوضحت افتتاحية العدد الأخير من المجلة، أن “الجزائر، التي دخلت عهدا جديدا مصممة أكثر من أي وقت مضى على التسمك بمقتضيات السيادة والوحدة الوطنية وعازمة على التصدي بكل قوة لكل المحاولات العدائية التي تستهدف الدولة ومصممة على اجتثاث المنظمات الإرهابية التي تحاول عبثا ضرب استقرار الجزائر والنيل من وحدته الشعبية والترابية، مستندة في ذلك على موقفها الصائب والقوي والذي يحفظ لبلادنا حقوقها وهيبتها ويؤكد على وحدة الشعب ووقوفه صفا واحدا مع قيادته في وجه كل من تسول له نفسه المساس بجزائر الشهداء”.

وتطرقت المجلة إلى الوضع الذي تعيشه الجزائر، مشيرة إلى أن “الحرائق المهولة التي شهدتها بلادنا مؤخرا أثبتت ما سبق وأن أكدته القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي مرارا وتكرارا بخصوص تعرض بلادنا لمخططات خبيثة تنسج خيوطها وراء البحار وتنفذ من قبل خونة وعملاء، هدفهم ضرب الوحدة الترابية والشعبية وتمزيق اللحمة الوطنية”.

وأضافت الافتتاحية أن “حجم الحرائق وامتدادها كشف ذلك الحقد الدفين الذي يكنه المدبرون والمنفذون لبلادنا، في محاولة يائسة جديدة لإضعافه من خلال زرع الفتنة بين أبناء الوطن الواحد وبث اليأس في نفوس المواطنين”، مشيرة إلى أن “تحريات الجهات الأمنية المختصة بينت بما لا يدع مجالا للشك ضلوع التنظيمين الإرهابيتين “ماك” و”رشاد” في الحرب الشرسة ضد بلادنا والجرائم الشنيعة ذات الصلة بالحرائق التي مست الثروة الغابية والتوازن البيئي في العديد من ولايات الوطن وتسببت في خسائر اقتصادية فادحة، فضلا عن عملية التعذيب الهمجي والجريمة الشنيعة التي راح ضحيتها مواطن جزائري بريء”.

كما نوهت المجلة في ذات السياق، بالدور الذي لعبه الجيش الوطني الشعبي الذي “هب منذ البداية في عمل بطولي لإنقاذ السكان المحاصرين بالحرائق ووهب خيرة أبنائه حياتهم في سبيل الوطن ولأجل نجدة إخوانهم المواطنين وهم بصنيعهم الذي لا يقدر بثمن أفشلوا مؤامرة من بين المؤامرات والمخططات المعادية التي تستهدف الجزائر أرضا وشعبا”.

كما أشادت أيضا بــــ”الصورة البليغة والمعبرة للتلاحم والتضامن والتآزر بين الجيش والشعب في ولايتي تيزي وزو وبجاية على وجه الخصوص وبين أفراد الشعب بأسره، أدحضت بشكل صريح لا يحتمل أي نقاش افتراء وكذب مناضلي الفضاءات الافتراضية وتجار الكلام ومروجي الإشاعات من الخونة ومن يقف وراءهم”.

وفي ذات السياق، أكدت المجلة أن “الاشارة إلى المخططات العدائية يقودنا للحديث عن تورط المخزن بشكل أو بآخر في هذه الجريمة الشنيعة التي لا تغتفر بحكم الصلة القوية والموثقة للمغرب مع المنظمتين الإرهابيتين المذكورتين في حلقة ضمن سلسلة اعتداءات وأعمال عدائية دأب عليها منذ استقلال بلادنا، ضاربا عرض الحائط القوانين والأعراف الدولية ومبدأ حسن الجوار والتعاون والثقة المتبادلة التي حرصت الجزائر وبحسن نية على إرسائها، وفي وقت أصر فيه المخزن على إدخال العلاقات الجزائرية المغربية إلى نفق مسدود يصعب الخروج منه”.

وأشارت أيضا إلى أن الجزائر تحلت “منذ مدة ليست قصيرة بأقصى درجات ضبط النفس في مواجهة أعمال استفزازية مغربية جد خطيرة وممنهجة ضد الجزائر، في خضم إصرارها على إلحاق الضرر ببلادنا، ومنها فتح المجال أمام وزير الكيان الصهيوني وتحريضه ليكيل اتهامات باطلة ضد بلادنا ويوجه تهديدات مبطنة انطلاقا من الأراضي المغربية”.

وتابعت الافتتاحية أن “كل ذلك سبقه تصريحات السفير المغربي لدى الأمم المتحدة، الذي داس على كل الأعراف الدبلوماسية خاصة عندما يتعلق الأمر ببلدين شقيقين، من خلال تحريضه على المساس بالسيادة الترابية للجزائر وامتناع الحكومة المغربية عن الرد على استفسار الجزائر حول الموقف الرسمي للحكومة المغربية من هذا الإنحراف الخطير”.

وشددت الافتتاحية على أن القرار الذي اتخذته الجزائر والقاضي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب هو “قرار سيادي ومؤسس، جاء على خلفية اعتداءات عديدة ومتكررة وموثقة أضحت معلومة لدى الخاص والعام، وهو أيضا قرار حاسم وحازم اتخذته بلادنا بعدما رجحت طويلا قيم الأخوة وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار والتزمت بضبط النفس لعقود من الزمن أمام الأعمال العدائية المغربية المتكررة واستفزازات المخزن المتواصلة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى