ميديا

“الغد الجزائري”.. بحلة جديدة ونفس متجدد

الغد الجزائري-بعد أشهر قليلة من دخولنا عالم المنافسة الإعلامية بالجزائر كعنوان يرتكز في رؤيته على كل ما تحمله “الغد الجزائري” من دلائل النظرة التقدمية بمفهومها الحضاري الواسع لا الإيديولوجي الضيق، ولأن “التقدم مستحيل بدون تغيير”كما يقول الكاتب المفكر جورج برنارد شو، ها نحن نعود إلى مرآتنا لتقييم الذات، لنخط من هذه اللحظة مرحلة جديدة من طموحنا الإعلامي، الذي سنسير به إلى ما يتناسب ومتطلبات الإشباع الشكلي و”الرقمي”، التي أضحى يفرضها علينا الزخم الهائل من التطورات والتحديات، ليتلاءم بذلك مع المضمون الذي نجتهد في تقديمه.

وبحكم أن أول واجهة للصحيفة وتعبير عن هويتها هو الشعار المرئي (اللوغو)، فقد ارتأينا أن نشرع في تنفيذ إستراتيجيتنا عبر شعار جديد، وبناء عليه فقد اعتمدنا “هوية بصرية”جديدة تعكس من جهة الطبيعة الجادة للجريدة ومن جهة ثانية نزوعها نحو العصرية، مايعني أن يفضي ذلك بطبيعة الحال إلى تغيير جذري على مستوى تصميم الموقع، وهذا الأخير سيحظى بـ “نفس جديد” على مستوى الفضاءات الرقمية، ليكون حضوره عنوانا “مميزا” يعكس المحتوى والقيمة المضافة التي ستعرضها على القارئ التقليدي ومستخدم الوسائط الرقمية المختلفة.

وكما يشير إليه شعارنا “الغد يبدأ اليوم”، فإننا بصدد صناعة “اللحظة”، وسنعمل على مرافقة كل “لحظة” من يوميات الجزائر والجزائريين، من خلال عرض الأحداث والظواهر بكل مهنية واحترافية، وقراءتها في سياقاتها ومتغيراتها الموضوعية وإزالة الضبابية عنها ليكون الحاضر واضحا والغد أكثر وضوحا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى