قضايا أمنية

الفريق شنقريحة يحذّر من “حرب غير معلنة” ضد الجزائر

الغد الجزائري-قال رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة أن التحديات التي يتعين رفعها هي مواصلة مكافحة فلول الجماعات الإرهابية إلى جانب خطر الجريمة المنظمة المتعددة الأشكال، التي وصفها بأنها حرب غير معلنة يشنها أعداؤنا دون هوادة لعرقلة مسيرتنا الوطنية الواعدة وضرب استقرارنا.

وبعدما خاطب الفريق شنقريحة في رسالة تهنئة بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة أفراد الجيش الوطني الشعبي لبذل الجهود في سبيل تأمين الحدود الوطنية، أشار إلى أن ”من بين هذه التحديات التي يتعين رفعها اذكر مواصلة مكافحة فلول الجماعات الإرهابية التي لا يزال خطرها محدقا بالرغم من تمكننا من الانتصار عليها ودحرها وإرغامها على التخندق في ملاجئها البعيدة، ناهيك عن خطر الجريمة المنظمة المتعددة الأشكال، وهي في حقيقة الأمر حرب غير معلنة يشنها أعداؤنا دون هوادة لعرقلة مسيرتنا الوطنية الواعدة وضرب استقرارنا ووحدتنا الوطنية”.

وأضاف أن “ما تعيشه اليوم منطقتنا الإقليمية على وجه الخصوص من حالة لا استقرار أمني مزمن، هو مبعث آخر من بواعث التهديد لبلادنا، لذا فإنني أشد على أيديكم للحفاظ على الجاهزية العملياتية في أعلى مستوياتها كونها السبيل الوحيد لمواجهة أعدائنا الذين يدركون تمام الإدراك أننا لا ولن نتساهل مع كل من تسول له نفسه المساس بحرمة أرضنا و مقدرات شعبنا”.

واستطرد في ذات السياق بالقول: ”لقد يئس أعداؤنا من إمكانية النيل منا وجها لوجه، غير أنهم اليوم يحاولون تغيير تكتيكاتهم من خلال استخدام الفضاء السيبراني وشبكات التواصل الاجتماعي والحملات الإعلامية المضللة لمحاولة إحباط معنويات مستخدمينا وشعبنا، وهو ما ندركه جيدا ونعمل على التصدي له”، داعيا الجميع إلى “الالتزام التام بالتعليمات الصادرة في هذا المجال، لأنها السبيل الوحيد لإحباط مخططاتهم الجهنمية اتجاه مؤسستنا العتيدة ووطننا المفدى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى