الثقافي

رحیل عبد الكریم بن دحو.. أحد رواد المسرح بالمشریة


الغد الجزائري – فقدت مدینة المشریة خاصة وولایة النعامة عامة، قامة فنیة وتربویة وعلمیة، وواحدا من رجالات الثقافة الذین ستبقى بصماتھم راسخة في سجل الفن المحلي الثري.

الأستاذ عبد الكریم بن دحو، الذي وافتھ المنیة مساء یوم الإثنین الماضي، عن عمر یناھز الـ 70 عاما، تاركا الحزن والألم لأسرته وأصدقائه وتلامیذه، وھو الذي تتلمذ في الكتاتیب على ید مشایخ من بینھم الشیخ العربي تمنطیط، إلى غایة نیله شھادة البكالوریا سنة 1970.

إلتحق بسلك التعلیم كمدرس إبتدائي، ثم أستاذ تعلیم متوسط، بعدھا نال شھادة لیسانس في الأدب الفرنسي سنة 1980 قبل أن یترقى إلى أستاذ تعلیم ثانوي ومنه إلى مدیر ثانویة بعدة ولایات، لیتقاعد من سلك التعلیم سنة 2011 .

كان المرحوم عبد الكریم بن دحو رائدا من رواد الحركة الثقافیة والمسرحیة بمدینة المشریة، حیث ظھرت مواھبه الفنیة في التمثیل على خشبة المسرح المدرسي سنة 1969 وبصم على مشاركات عدیدة في أعمال مسرحیة نذكر منھا روبنسون والوصیة، القلادة، دھن السیر یسیر، قصر النسر ووصیة شھید.. ویعد المرحوم من الذین اھتموا بالكتابة القصصیة باللغة الفرنسیة من خلال قصصه عن الطفولة إبان الثورة التحریریة، واضعا تجاربھ التي عاشھا في الحي والمدرسة وموظفا شخصیات ممیزة من مدینة المشریة بأسلوب قصصي واقعي وجذاب، كما وصفھا كتاب رموز وشخصیات مدینة المشریة للكاتب عبد الرحمان بداوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى