الحدثقضايا أمنية

“مخطط صهيوني” لإغراق الجزائر بنحو 30 مليون مهاجر من “الهاوسة”

الغد الجزائري – قال خبير المسائل الجيوسياسية والهجرة، حسن قاسيمي، إن إشكالية الهجرة غير الشرعية في الجزائر “جماعية”، حيث استقبلت البلاد خلال السنوات الأخيرة ما لا يقل عن 42 جنسية في الوقت الذي “تحرص فيه أوروبا على غلق حدودها”.

وخلص قاسيمي في مقابلة مع القناة الثالثة من الإذاعة الوطنية إلى التأكيد أن هذه المسالة قد تم “استغلالها”، مشيرا إلى تجسيد “مخطط كليرينغ” الذي تموله منظمة غير حكومية للملياردير الصهيوني جورج سوروس، والهادفة إلى تهجير ما بين 20 و 30 مليون مهاجر من أثنية “الهاوسة” إلى الجزائر، ويريد “أكراد الساحل” هؤلاء، في النهاية، جعل بلادنا “بلد بديل” قبل ن يحذر من الهجرة الأفغانية التي هي بصدد “إعادة الانتشار” على إثر التطورات الأخيرة في هذا البلد.

وعلى صعيد أخر، تطرق قاسيمي إلى ضرورة ” تقوية” الجبهة الداخلية التي اشتدت هشاشتها منذ 30 سنة بفعل عديد الأحداث، ذاكرا 1988،1991، 2019 و 2020، مشيرا إلى “محاولات ضرب استقرار الدولة” ومعربا عن ارتياحه كون أن ” صمود” مؤسساتها، علاوة على تعبئة السكان والجيش الوطني الشعبي حالوا دون ذلك.

وذكر في هذا الصدد بتغير المجريات في بعض البلدان على إثر ما اتفق على تسميته “الربيع العربي”، منتقدا الدور “التخريبي” لبعض الجمعيات و المنظمات غير الحكومية الدولية المعروفة، على غرار إيفري وأوبتور وكانفا وسوروس، قبل أن يذكر بـ”اختراق” بعضها للحراك وكذا تورط منظمات غير حكومية وجمعيات وشخصيات جزائرية.

وأضاف أن “الوقت قد حان لمحاسبة جميع هؤلاء الأشخاص أمام العدالة”، محذرا من “تهديدات كبيرة مستقبلية”، مما يتطلب -حسب رأيه- “الإسراع وبشدة لتجسيد برنامج رئيس الجهورية فيما يخص الإصلاح الهيكلي لجميع القطاعات لمواجهة ذلك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى